التصنيف العام مواسم الخير
العَشرُ المُبارَكَةُ

العَشرُ المُبارَكَةُ

كتبه/ أمل القضيبي

شهرٌ كريمٌ تَصرمت أيامُه ، و قُوِضت خِيامُه ،وبَدَأَ يُلملِمُ ساعاته ويجمَعُ لياليه .

عشرون مضت منه ، وهاهي العشرُ الأخيرة تُوشِكُ أن تُطل علينا ، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم كما روت عائشة - رضي الله عنها -  إذا دخَلَ العشر أحيا الليل ، وأيقظ أهله ، وجد وشد المِئزر" رواه البخاري ومسلم" . قال ابن حجر- رحمه الله - : " وفي الحديث الحرص على مداومة القيام في العُشر الأخير ، إشارة إلى الحث على تجويد الخاتمة " .

وقد كان عليه الصلاة والسلام يخص العشر الأواخر من رمضان بأعمال لا يعملها بقية الشهر كما في حديث عائشة - رضي الله عنها - قالت : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره " رواه مسلم .وعنها قالت : " كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلط العشرين بصلاة ونوم ، فإذا كان العشر - يعني الأخير - شمر  وشد المِئزر"  رواه أحمد

إن ما يميز هذه العشر وجود أعظم ليال العام فيها وهي ليلة القدر ، فعن أبي هريرة  - رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في شهر رمضان : " فيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرِم خيرها فقد حُرِم" رواه أحمد والنسائي

ولابن ماجه :" ولا يُحرم خيرها إلا محروم "

إنها ليلة مباركة ، خير من ألف شهر في العبادة ، تتنزلُ فيها ملائكة السماء وجبريل عليه السلام ، ونزول الملائكة في الأرض عنوان على الرحمة والخير والبركة .

قال الحسن البصري – رحمه الله - :" إذا كان ليلة القدر لم تزل الملائكة تخفق بأجنحتها بالسلام من الله والرحمة من لدن صلاة المغرب إلى طلوع الفجر " .

وقد ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :" من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه "

قال سفيان الثوري : " الدعاء في تلك الليلة أحب إلي من الصلاة "

وقد أرشد نبي الأمة صلوات ربي وسلامه عليه بما نقوله في تلك الليلة ، فقد سئلت عائشة – رضي الله عنها – النبي صلى الله عليه وسلم : أرأيت إن وافقتُ ليلة القدر ما أقولُ فيها ؟

قال : " قولي : اللهم إنك عفوٌ تُحِبُ العفو فاعف عني " رواه الترمذي

فاغتنموا هذه العشر بأعمال صالحة تُكتب في صحائف أعمالكم ، قال ابن القيم - رحمه الله –

:" المؤمن وليد وقته ، فإما اغتنام الفرص ، وإلا النقص والغصص ، والمفرط بين يديه عقبة كؤود ".

نسأل الله أن يختم لنا رمضان بغفرانه والعتق من نيرانه ويجعلنا فيه من الفائزين

عن الحسن البصري قال :" إن الله جعل رمضان مضماراً لخلقه ، يستبقون فيه بطاعته إلى مرضاته ، فسبق قومٌ ففازوا ، وتخلف آخرون فخابوا ، فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ويخسر فيه المبطلون ".

لا يوجد بث مباشر الان
سنة صيام شهر شعبان عقيدة الولاء والبراء باختصار-هام جدا - الحوينيتعلم اركان الحج وزارة الحج السعوديةبلادي بلادي اسلمي وانعمي الاحتفال برأس السنة / الكريسماس - مجموعة علماء
ملفات خاصة وقضايا معاصرة