.::||[ آخر المواضيع ]||::.
نبذة عن شهر صفر السؤال [ الكاتب : خيرية - آخر الردود : خيرية - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1472 ]       »     تعالى رجعى بوتاجازك احسن ما كا... [ الكاتب : الفردوس الاعلى - آخر الردود : خيرية - عدد الردود : 21 - عدد المشاهدات : 9819 ]       »     الخلوة مع السائق [ الكاتب : خيرية - آخر الردود : خيرية - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1183 ]       »     فضل العشر من ذى الحجة [ الكاتب : خيرية - آخر الردود : خيرية - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1575 ]       »     كلمات ومواعظ تحيى القلوب رررائ... [ الكاتب : خادمة الدعوة المحمدية - آخر الردود : زهر الفردوس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2933 ]       »     رجل يستحي من زوجته اتعلمين لما... [ الكاتب : البلسم العذب - آخر الردود : زهر الفردوس - عدد الردود : 6 - عدد المشاهدات : 12848 ]       »     .: الكتابة على الرمال :. [ الكاتب : البلسم العذب - آخر الردود : زهر الفردوس - عدد الردود : 3 - عدد المشاهدات : 2879 ]       »     من اقوال السلف الصالح [ الكاتب : الدنيا فناء - آخر الردود : زهر الفردوس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2518 ]       »     الصوم في شهر رجب هل ورد فضل [ الكاتب : خيرية - آخر الردود : خيرية - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1965 ]       »     قضاء حوائج الناس احب الخلق [ الكاتب : الدنيا فناء - آخر الردود : زهر الفردوس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 3302 ]       »    
.:: إعلانات الموقع ::.

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


العودة   ركن الأخوات > :: الأحداث من حولنـا :: > أخبار العالم الإسلامي
أخبار العالم الإسلامي كل ما يخص أخبار المسلمين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-23-2013, 05:13 AM
الصورة الرمزية البلسم العذب
البلسم العذب البلسم العذب غير متواجد حالياً
مشرفة

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: لي عالمي الخاص
المشاركات: 2,977
البلسم العذب is on a distinguished road
Exclamation صروح العولمة !!

صروح العولمة !!





تُعرف العولمة في أبسط تعريف لها: بأنها "سرعة تدفق السلع والخدمات والأموال والأفكار والبشر بين بلاد العالم بغير حدود ولا قيود"..
بغرض تحويل البشر إلى ماكينات استهلاكية تستهلك كل شئ، فبعد أن كانت "الحاجة أم الاختراع"، صارت "السلعة أم الحاجة"..
والتي تتزين في أبهى حلة في الأسواق التجارية التي تعرف بـ ( المولات ) .


ولعبت العولمة الدور الأهم بتجلياتها المختلفة في زرع النمط الإستهلاكي في الدول النامية، وأتخمت الأسواق العربية بمنتجاتها،
وأوقدت حمى الاستهلاك عبر الآلة الإعلامية والإعلانية، فضلا عن تأسيس الكيانات التسوقية الكبرى "المولات التجارية"
لتنميط المستهلكين العرب على التسوق بها، والارتباط بزيارتها في مواعيد دورية قريبة.



والمدهش في الأمر أن ظاهرة المولات قد تُفهم في سياقها الثقافي والاقتصادي في دول غربية منتجة،
ويحتاج مواطنيها إلى قسط من الترفيه، وقدر من الراحة في التسوق أيام العطل،
وحالة من التنافس بين المنتجات ليصل الأفضل إلى المواطن "المنتج المستهلك"، فضلا عن وجود مناخ اقتصادي يسمح بالاستهلاك المترف،
ولكن ما الذي يدعو العرب إلى استضافة "معابد العولمة"، وما أسباب "توحلهم" بهذا النمط الاستهلاكي الوافد،
وماذا فعلت المولات في الطبقة الوسطى؟ وكيف نُقَيِّم تجربة المولات في بلاد العرب؟





مول سيتي ستارز .. احدى أشهر المولات بمدينة نصر بمصر


التحول التجاري !

وهناك تأثيرات جديدة أحدثتها المولات في الحياة الاجتماعية، فقد تحول الدكان والبقالة إلى مراكز التسوق الكبرى،
وفقد مفهوم "سمحاً إذا باع وإذا اشترى" دلالته في المول نظراً لأن البائع لم يعد يرى المشتري!
وتأثر صغار التجار بظهور الأسواق الضخمة، والذين كانوا أرحم بتحملهم تدهور أحوال المشتري في الضراء،
ويدونون ما أخذ بلا مقابل في "الدفتر" إلى حين ميسرة.
بما عكس –وقتئذ- نمط من التكافل والود والاحترام المتبادل بين البائع والمشتري.

كما زحف الاستهلاك إلى الطبقات الفقيرة والمتوسطة لكي ينفقوا ما يفوق طاقتهم في مجالات الاستهلاك الكمالي،
مما أحدث خللاً واضحاً في ميزانية الأسر.
والفضل الأكبر يعود إلى العروض التي تقدمها المولات بهدف تشجيع الناس على الاستهلاك.
فالعرض أقرب إلى "الطُعم" الذي يصطاد المستهلكين!





مولات تستدرج الزبائن بعروض "وهمية" .. والقانون لا يحمى المغفلين !


ملهاة كبرى !


وتستضيف المولات قدرًا كبيرًا من آلات الترفيه في العالم، مثل الملاهي والسينمات والسباقات والأنشطة الترفيهة المختلفة،
وتعد بمثابة ملهاة كبرى.. تتطلب طرح سؤالين هامين عن تطور علاقة الإنسان بالترفيه بصفة عامة..
أما السؤال الثاني ينبع من همنا العربي والإسلامي: كيف يستهلك (في الكماليات وغير الضروريات) من لا ينتج؟
وهل وضعنا الراهن ومآسينا تدفعنا إلى الترفيه والاستهلاك كي ننسى أم أن نسياننا ولهونا
هو سبب وقوفنا في مكاننا هذا من التخلف والقهر والاستبداد؟ وكيف تُقاوم موائد الاستهلاك في بيوتنا
وجيراننا العرب والمسلمون على موعد عشاء يومي مع الجوع والفقر والمرض؟





من أساليب الترفيه واللهو في احدى مولات مدينة دبي


أبناء العولمة !

تحاول المولات أن تتنافس أيضا في جانب الاستحواذ والسبق بفتح أفرع لأهم الماركات العالمية في الملابس والأحذية والاكسسورات والمجوهرات،..
إلخ.. وبهذا يمكنك دون تكبد مشقات السفر أن تلبس بدلة تركية مصحوبة بقميص باكستاني وكارافتا أمريكية، ثم تستخدم عطرا فرنسيا
وتلبس ساعة سويسرية وتأكل آيس كريم إيطاليا كتحلية مطلوبة بعد وجبة هندية .


وسمة داء نفسي يتأصل مع الاستهلاك المعولم وهو داء الكبر أو "الفشخرة" ، فقد أضحى الإنسان يتم تسعيره بين أقرانه بنوع الماركة
التي يرتدي أو يقتنيها، قديما كان يقال: "إن الفتى من يقول ها أنا ذا ليس الفتى من يقول كان أبي"
للتجرد من حالة التباهي الزائد بالعرق والنسب، ولكن الفهم تغير فبدلا من الافتخار بجهد الذات والعمل وتحصيل العلم وبناء الثقافة؛
صارت الموضة ومنتجاتها بمنتجعاتها الترفيهية الدليل الأكثر شيوعا في قراءة الهوية والتباهي أمام خلق الله!




احدى مولات التسوق في اسطنبول


الأسلمة والتعريب .. والعولمة لا تمانع !

رغم ما تتسم به المولات بتشابه في فكرة إنشائها وتقسيمها وأعمدة بنائها، إلا أن المولات الخليجية تحاول أن تكسب المولات نكهة عربية وإسلامية،
وللحق.. فإن العولمة لا تمانع لطالما يصب هذا في صالح الاستهلاك !
فالمساجد التي أنشأت في المولات ما هي إلا محاولة لإبقاء الناس في المولات قدر المستطاع، فلا تضطر للخروج لإقامة الصلاة.
كما أن المولات تحاول فيما بينها أن تعطي زوارها إحساسا بالنشو الفارغ، أو الغرور المتخيل، فتعطيه نفحة من هويته حتى لا يشعر بالغربة في
المولات.. فتوجد نقوش عربية وإسلامية، لتطمئنه: استرخ .. أنت في أرضك!




مولات جدة التجارية تستضيف بازارات حجازيات للسعوديات !


تساؤل

هل يمكن أن يبتكر العرب والمسلمون أمكنة للتلاقي والتسوق والترفيه ذات خصوصية حضارية، وتعمق الهوية العربية والإسلامية،
وتستهدف عقولهم وضمائرهم ولا تقتصر في مقاصدها على استنزاف أموالهم ؟
وكيف تساعد تلك الأمكنة الناس على شراء ما يحتاجون وليس ما يبنهرون به تحقيقا للأمر القرآني:
"يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ".. فهل عودة المسجد بمفهومه "الجامع"
قد يكون النموذج الأقرب للتقوى؟!



وسام كمال - مجلة الوعى الشبابي
20/8/2013


__________________

نحن أمة جادة فيها بعض لحظات اللعب ، ولسنا أمة لاهية فيها بعض لحظات الجد .. !!


:: الأخوات الجدد تابعن (هنـا) لفتح خاصية رسائل الزوار في صفحتكن الخاصة ::




التعديل الأخير تم بواسطة البلسم العذب ; 11-23-2013 الساعة 05:33 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-01-2014, 08:00 AM
الصورة الرمزية زهر الفردوس
زهر الفردوس زهر الفردوس غير متواجد حالياً
عضوة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: جمهوريه مصر العربيه
المشاركات: 665
زهر الفردوس is on a distinguished road
افتراضي

جزاكى الله خيرا اختى الرائعة
موضوع جمييييييييييييييل جدا
ومهم ايضا
بالنسبة لى شخصيا انا رأيت كثير من النماذج التى تحدثتى عنها بحكم معيشتى لفترة ولو انها وجيزة فى احدى الدول الخليجية
اشخاص ليس لهم هم الا التحدث عن التسوق وانها تسوقت بالمبلغ الفلانى وصدقينى يشترون اشياء ليس لها اى اهمية لمجرد التباهى والتباهى فقط
والغريب انهم يتهمون من لا يفعل مثلهم بالبخل
احداهن تتباهى بأنها ذهبت للمول الفلانى على الرغم ان هذا المكان ليس فيه اشياء مميزة اللهم الا ان السلع بداخله اغلى من غيره من المولات
واخرى تتباهى بأنها تتسوق فى اليوم الواحد بما يعادل الالف جنيه بالمصرى مثلا
واخرى تخرج للعشاء او الغداء بالخارج مع صديقاتها وازواجهن فى احد المطاعم الشهيرة
صدقينى ظروفى الماديه لم تكن تسمح لى ان افعل مثلهن وحتى لو سمحت لا اظننى افعل مثلهن لان هذا اسراف وتفاخر والغريب انه كتن يصدر من بعض الملتزمات
لكن عندما كنت اجلس معهن كن يلمحن لى بالكلام عن البخل والتوفير
وانهن لا يوفرن بل يسرفن
يرددنى ان افعل مثلهن
والا اكن بخيلة ومقترة وحريصة انا وزوجى
والاغرب من ذلك كله ان لبسى ولبس اطفالى وزوجى كان اشيك وافضل فى الخامة بكثييييييير جدا عنهن
بل على العكس كن يلبسن اطفالهن اشياء انا لم اتخيل نفسى ان البسها لطفلتى فى الخروج من سوؤها
هههه
امر مضحك اليس كذلك
سامحيييييييينى على الاطالة
لكنك ذكرتينى بأشياء كانت تشغل بالى كثيرا
هدى الله نساء المسلمين ووفقهن لما يحب ويرضى
__________________
يارب ان عظمت ذنوبى فعفوك عنها اجل واعظم /
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العولمة, صروح


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:36 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم مع ذكر المصدر