.::||[ آخر المواضيع ]||::.
فضل أيام العشر من ذي الحجة،دغر... [ الكاتب : طالبة الجنة أم عمر - آخر الردود : طالبة الجنة أم عمر - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 12 ]       »     غزة آلام وآمال للدكتور عبدالرح... [ الكاتب : طالبة الجنة أم عمر - آخر الردود : طالبة الجنة أم عمر - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 59 ]       »     أكثر من 100 نصيحة تحمسك وتساعد... [ الكاتب : طالبة الجنة أم عمر - آخر الردود : طالبة الجنة أم عمر - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 74 ]       »     هل يمكن أن يهدم الأقصى؟دمحمد ع... [ الكاتب : طالبة الجنة أم عمر - آخر الردود : طالبة الجنة أم عمر - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 48 ]       »     طالبات العلم .. هلـــموا .... ... [ الكاتب : سمية - آخر الردود : منه الله السلفيه - عدد الردود : 205 - عدد المشاهدات : 23076 ]       »     مــحـجـبـة بس إستايل وشيك !!!... [ الكاتب : طالبة الجنة أم عمر - آخر الردود : طالبة الجنة أم عمر - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 65 ]       »     أيام لاتعـوض دحازم شومان [ الكاتب : طالبة الجنة أم عمر - آخر الردود : طالبة الجنة أم عمر - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 51 ]       »     ادعيه ماثوره مهمه [ الكاتب : الدنيا فناء - آخر الردود : الدنيا فناء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 70 ]       »     هاااااااام جدا كيف يكون لك كتا... [ الكاتب : خادمة الدعوة المحمدية - آخر الردود : خادمة الدعوة المحمدية - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 107 ]       »     هاااااااااااااااااااااام جدا د... [ الكاتب : خادمة الدعوة المحمدية - آخر الردود : خادمة الدعوة المحمدية - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 97 ]       »    
.:: إعلانات الموقع ::.

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


العودة   ركن الأخوات > :: روضات أخوات طريق السلف :: > :: دورات العلوم الشرعية الخاصة بالركن :: > دورة الفقه الميسر
دورة الفقه الميسر شرح سلسلة " مالا يسع طالب العلم جهله " لفضيلة الشيخ د. محمد بن اسماعيل المقدم حفظه الله.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-06-2010, 10:51 PM
سمية سمية غير متواجد حالياً
مساعدة المشرفة العامة
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: مصر
المشاركات: 4,073
سمية is on a distinguished road
افتراضي الدرس الحادى عشر : النجاسات وكيفية تطهيرها

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم


الدرس الحادى عشر : النجاسات، وكيفية تطهيرها


لسماع المحاضرة وهذا هاااام جدا
اضغط هنــــــــــــــــا

النجاسات، وكيفية تطهيرها
وفيه مسائل:
أولا: بالنسبة لتعريف النجاسة:
النجاسة: هي كل عين مستقذرة أمر الشارع باجتنابها
وهي نوعان:
النوع الأول نجاسة عينية أو حقيقية التي هي: نجاسة الخبث حاجة عينية لها جِرم وهي: التي لا تطهر بحال لأن عينها نجسة كروث الحمار والدم والبول
النوع الثاني: نجاسة حكمية، وهي أمر إعتباري يقوم بالأعضاء، ويمنع من صحة الصلاة، ويشمل الحدث الأصغر الذي يزول بالوضوء كالغائط، والحدث الأكبر الذي يزول بالغسل كالجنابة
-فالنجاسة الحكمية تزول إذا كانت حدثا أصغر بالوضوء، أو أكبر فيزول بالغسل

.. والأصل الذي تزال به النجاسة هو الماء
فهو الأصل في التطهير
-يعني الأصل في إزالة النجاسة هو الماء.
لقوله تعالى: "..وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ ..(11)" الأنفال
وفي الحديث: "الصعيد الطيب وضوء المسلم ما لم يجد الماء ولو عشر سنين فإذا وجد الماء فليمسه بشرته"
-لو كان ينفع شيء غير الماء في إزالة النجاسة لأمرنا به فدل على أنه لا شيء يقوم مقام الماء في التطهير

وهي على ثلاثة أقسام:
-هي: يعني باعتبار كيفية التطهير
لأن النجاسات تقسم أنواع، طبقا لاعتبارات متعددة
فإذا تكلمنا من حيث اعتبار كيفية التطهير، على ثلاثة أقسام:
*نجاسة مغلظة: وهي نجاسة الكلب مثلا والخنزير وما تولد منهما
فالنجاسة المغلظة كيف تطهَّر؟ تحتاج إلى تسبيع وتتريب (أى استخدام التراب)
وإن كان سنبين أن نجاسة الخنزير الأقرب أنها لا تحتاج للتسبيع والتتريب لعدم وجود نص فالنص جاء في الكلب والمسألة فيها كلام..

*النجاسة المخففة: هي نجاسة بول الغلام الذي لم يأكل الطعام
وهو الرضيع الذكر فإنه يكفي في طهارة بوله النضح
فهذه نجاسة مخففة

*وهناك نجاسة متوسطة: وهي سائر النجاسات أو بقية النجاسات كالبول والغائط والميتة

**المسألة الثانية: الأشياء التي قام الدليل على نجاستها:
أولا: بول الآدمي وعذرته وقيؤه
بول الآدمي: طبعا المقصود به الآدمي الكبير وعذرته، وقيؤه
إلا بول الصبي الذي لم يأكل الطعام فيكتفى برشه لحديث أم قيس بنت محصن: "أنها أتت بابن لها صغير لم يأكل الطعام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجلسه في حجره فبال على ثوبه فدعى بماء فنضحه ولم يغسله" وما معنى نضحه؟ رشه بالماء وصبه عليه، ولكنه لم يغسله
.. أما بول الغلام الذي يأكل الطعام وكذا بول الجارية (حتى لو كانت رضيعة) فإنه يغسل كبول الكبير
للحديث: "يُغسَل من بول الجارية ويُرَش من بول الغلام".

-لابد أن ننتبه هنا إلى أن: بول الصبي الرضيع الذي لم يأكل الطعام، هو نجس هو نفسه نجس لكنه يدل على التخفيف في نوع طهارته
يعني كونة يُطهَّر بالنضح، ليس معناه أنه ليس نجسا لكن هنا يوجد تخفيف في كيفية التطهير أنها بالنضح أو الرش وليست بالغسل
كطهارة النعل مثلا إذا أصابته نجاسة بأن يدلك بالتراب كذلك ذيل المرأة إذا أصابته نجاسة يطهره ما بعده
فليس التخفيف في الطهارة دليلا على طهارة هذه الأشياء، بل هي نجسة وإن خفف الشارع في تطهيرها فالتخفيف جاء في طريقة التطهير من هذه النجاسة
-طبعا "يُغسَل من بول الجارية ويُرَش من بول الغلام"
أكيد هناك عِلَّة..
الغالب -والله أعلم- إذا حاولنا استنباط هذه العلة، كما فعل بعض العلماء: إن المسألة بها مشقة، باعتبار أن طريقة إخراج البول بالنسبة للذكر يحصل أنه يخرج بقوة وينتشر فيشق غسله أما الجارية فيكون مجتمعا فيسهل غسله
والأحكام دائما تربط بالمشقة
كذلك النفوس تميل إلى الغلمان وتدليلها فربما يحملونه أكثر مما يحملون البنت فيشق الغسل باستمرار والله تعالى أعلم فلعل يكون ذلك هو سبب المشقة

بالنسبة للقيء:
هو هنا يقول: بول الآدمي وعذرته وقيؤه
بالنسبة لقيء الحيوان: ليس تبعا لبوله، وإنما القيء تبع لذاته
فإن كان القيء من حيوان طاهر: إنسان، حمار، بغل، قطة فالقيء هنا يكون طاهرا فالقيء تابع لذاته وليس لبوله
والقول بنجاسة القيء مطلقا: ضعيف
لعدم الدليل المعتمد على نجاسته، فيبقى طاهرا على الأصل
-خاصة: أن موضوع القيء هذا تُبتَلى به الأمهات في حالات الحمل وفي حالات كثيرة
كذلك الأم المرضعة والتي تحمل أطفالها وكذا، ممكن يحصل قيء بصورة كبيرة فلو كان نجسا لمست الحاجة إلى بيانه بدليل صحيح صريح لعموم البلوى ومشقة الاحتراز فما دام من حيوان طاهر في ذاته، فهو أيضا طاهر.
أما إذا كان القيء من حيوان نجس كالكلب أو الخنزير فهو نجس لاختلاطه بالنجاسة لأن ريق الكلب نجس، فما بالك بسائل معدته؟

النوع الثاني: من النجاسات:
الدم المسفوح من الحيوان المأكول
لقوله تعالى: ".. أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا ..(145)"الأنعام ,أما الدم الذي يبقى في اللحم والعروق فإنه طاهر
يعني لما توضع اللحوم وتسلق في الآنية يتكون ما يسمى (الريم) فهذا دم، هذا مما يعفى عنه، ليس نجسا لأنه ليس مسفوحا، ليس سائلا
والله تعالى قال: ".. أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا .. (145)"الأنعام
هو الذي يهراق وينصب

ثالثا: بول وروث كل حيوان غير مأكول اللحم كالهر والفأر
كل حيوان حى فبوله وروثه مادام غير مأكول اللحم أيضا فهو نجس، كالهر أو الفأرطبعا يفهم من هذا ومعروف أن بول ما يؤكل لحمه طاهر
أي شيء يؤكل لحمه فبوله طاهر لأنه لا يمكن أن يباح لحمه ثم يكون بوله نجسا

رابعا: الميتة:
وهي ما مات حتف أنفه من غير ذكاة شرعية
لقوله تعالى: "..إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً ..(145)" الأنعام
ويستنثى من ذلك ميتة السمك والجراد وما لا نفس له سائلة فإنها طاهرة
ما لا نفس له سائلة: هي الحشرات التي ليس لها دم أحمر يعني باختصار

المذي:
وهو ماء أبيض رقيق لزج يخرج عند الملاعبة أو تذكر الجماع لا بشهوة ولا دفق ولا يعقبه فتور، ولا يُحَس وربما لا يُحس بخروجه وهو نجس لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "توضأ واغسل ذكرك" يعني من المذي
ولم يؤمر فيه بالغُسل أو بالغَسل تخفيفا ورفعا للحرج لأنه مما يشق الاحتراز منه
-المذي هذا:
هل يوجد أحد هنا في كلية الطب يعرف اسمه ما هو في الطب؟
المذي؟ تقريبا: بروستاتوريا
يعني هو يُفرز من البروستيت، لأنه قلوي
فمن حكمة الله سبحانه وتعالى أنه إذا حصل تذكر للجماع أو تهيؤ له فيفرز هذا، لأن مجرى البول هو نفسه مجرى المني، فالبول حمضي، فربما قتل الحيوانات المنوية فلذلك هذا المذي قلوي حتى يعمل تعادل في المجرى الذي يمر منه المني حتى لا يقتله
على أي الأحوال المذي يُغسَل الموضع ويغسل أيضا ما أصابه من الثوب ولابد لأنه نجس

أما الودي: فهو ماء أبيض ثخين يخرج بعد البول ومن أصابه فإنه يغسل ذكره ويتوضأ ولا يغتسل

سابعا: دم الحيض..
كما في حديث أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت: "جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: إحدانا يصيب ثوبها من دم الحيض كيف تصنع؟ فقال: تَحُتُّه ثم تقرصُه بالماء"
تحته: يعني تحكه بطرف عود أو حجر
وتقرصه: تدلكه بأطراف الأصابع والأظفار دلكا شديدا وتصب عليه الماء حتى يزول عينه وأثره فهذا يدل على نجاسة دم الحيض

لكن هو عموما يعني مسألة دم الآدمي فيها خلاف
هل دم الآدمي، الدم المسفوح نفسه هل نجس أم غير نجس؟
فمسألة لن نفصل فيها الآن..

كيفية تطهير النجاسة:

..يقول: إذا كانت النجاسة في الأرض، والمكان فهذه يكفي في تطهيرها غسلة واحدة تذهب بعين النجاسة
..العبرة بزوال عينها، فإذا ذهبت زال حكمها إلا في طهارة الكلب
-العبرة بزوال عينها حتى لو زالت من مرة واحدة فقد انتهت
لكن في الكلب لابد من التسبيع والتتريب
كذلك أيضا في الاستجمار بالأحجار لابد أن يكون الحد الأدنى ثلاث مرات، ثلاثة أحجار على الأقل مع الإنقاء ولا يصلح أقل من ثلاثة أحجار.

..يقول: إذا كانت النجاسة في الأرض والمكان فهذه يكفي في تطهيرها غسلة واحدة تذهب بعين النجاسة، فيصب عليها الماء مرة واحدة لأمره صلى الله عليه وسلم بصب الماء على بول الأعرابي الذي بال في المسجد
-يعني هنا التطهير كان قد تم بالمكاثرة.

ثانيا: إذا كانت النجاسة على غير الأرض كأن تكون في الثوب أو في الإناء
فإن كانت من كلب ولغ في الإناء: فلابد من غسله سبع غسلات إحداهن بالتراب
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعا أولاهن بالتراب"
وهذا الحكم عام في الإناء وغيره كالثياب والفرش
أما نجاسة الخنزير: فالصحيح أنها كسائر النجاسات يكفي غسلها مرة واحدة تذهب بعين النجاسة ولا يشترط غسلها سبع مرات
-لأن لا يوجد دليل يوجب التسبيع والتتريب والأصل عدم الوجوب

..وإن كانت النجاسة من البول والغائط والدم ونحوها: فإنها تغسل بالماء مع الفرك والعصر حتى تذهب وتزول ولا يبقى لها أثر ويكفي في غسلها مرة واحدة

..ويكفي في تطهير بول الغلام الذي لم يأكل الطعام النضح: وهو رشه بالماء لقوله صلى الله عليه وسلم: "يُغسَل من بول الجارية ويُنضَح من بول الغلام" ولحديث أم قيس بنت محصن المتقدم

..أما جلد الميتة مأكولة اللحم: فإنه يطهر بالدباغ
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "أيما إهاب دُبِغ فقد طَهُر"

..ودم الحيض: تغسله المرأة من ثوبها بالماء ثم تَنضَحَه ثم تصلي فيه

..فعلى المسلم أن يهتم بالطهارة من النجاسات في بدنه ومكانه وثوبه الذي يصلي فيه. لأنها شرط لصحة الصلاة

قاعدة هامـــــــــة : فى باب النجاسات ذكرها الامام الشوكانى فى كتاب الداراى المضية
أن الأصل الطهارة إلى أن يرد دليل بالنجاسة فمن يقول أن هذا الشىء نجس عليه أن يأتى بالدليل.


ولله الحمد والمنة تم الدرس الحادى عشر
والدرس القادم سيكون : الحيــــــــــض بإذن الله تعالى
__________________
بادروا بالأعمال .. فتنا كقطع الليل المظلم
العمل الصالح

من أشراط الساعة أن يقل العلم ، ويظهر الجهل
العلم الشرعى

تحصنوا من الفتن .... بالعلم الشرعى والعمل الصالح

**..**..**..**..**..**..**..**..**


مهما تكلموا .. فلا تستمع
مهما ثبطوا .. فانطلق أنت
مهما أهملوا .. فاعتنِ أنت
مهما فرطوا ... فاغتنم أنت

التعديل الأخير تم بواسطة سمية ; 12-06-2010 الساعة 11:11 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-06-2010, 11:05 PM
سمية سمية غير متواجد حالياً
مساعدة المشرفة العامة
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: مصر
المشاركات: 4,073
سمية is on a distinguished road
افتراضي

الأسئلة :
ضعِ علامة صح أو خطأ مع تصحيح الخطأ :
1- بول الذكر الرضيع ليس بنجس
2- بول الادمى وعذرته وقيؤه من النجاسات
3- بول وروث ماكول اللحم طاهر بخلاف غير مأكول اللحم

اذكرى كيفية التطهير
-إذا ولغ الكلب فى الاناء
- ذيل ثوب المرأة
- تطهير الثوب من دم الحيض
__________________
بادروا بالأعمال .. فتنا كقطع الليل المظلم
العمل الصالح

من أشراط الساعة أن يقل العلم ، ويظهر الجهل
العلم الشرعى

تحصنوا من الفتن .... بالعلم الشرعى والعمل الصالح

**..**..**..**..**..**..**..**..**


مهما تكلموا .. فلا تستمع
مهما ثبطوا .. فانطلق أنت
مهما أهملوا .. فاعتنِ أنت
مهما فرطوا ... فاغتنم أنت
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحادى, الدرس, النجاسات, تطهيرها, عشر, وكيفية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:41 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم مع ذكر المصدر