.::||[ آخر المواضيع ]||::.
نبذة عن شهر صفر السؤال [ الكاتب : خيرية - آخر الردود : خيرية - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1053 ]       »     تعالى رجعى بوتاجازك احسن ما كا... [ الكاتب : الفردوس الاعلى - آخر الردود : خيرية - عدد الردود : 21 - عدد المشاهدات : 9178 ]       »     الخلوة مع السائق [ الكاتب : خيرية - آخر الردود : خيرية - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 850 ]       »     فضل العشر من ذى الحجة [ الكاتب : خيرية - آخر الردود : خيرية - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1105 ]       »     كلمات ومواعظ تحيى القلوب رررائ... [ الكاتب : خادمة الدعوة المحمدية - آخر الردود : زهر الفردوس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2416 ]       »     رجل يستحي من زوجته اتعلمين لما... [ الكاتب : البلسم العذب - آخر الردود : زهر الفردوس - عدد الردود : 6 - عدد المشاهدات : 12218 ]       »     .: الكتابة على الرمال :. [ الكاتب : البلسم العذب - آخر الردود : زهر الفردوس - عدد الردود : 3 - عدد المشاهدات : 2487 ]       »     من اقوال السلف الصالح [ الكاتب : الدنيا فناء - آخر الردود : زهر الفردوس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2077 ]       »     الصوم في شهر رجب هل ورد فضل [ الكاتب : خيرية - آخر الردود : خيرية - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1585 ]       »     قضاء حوائج الناس احب الخلق [ الكاتب : الدنيا فناء - آخر الردود : زهر الفردوس - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2920 ]       »    
.:: إعلانات الموقع ::.

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


العودة   ركن الأخوات > :: روضات أخوات طريق السلف :: > :: دورات العلوم الشرعية الخاصة بالركن :: > دورة الفقه الميسر
دورة الفقه الميسر شرح سلسلة " مالا يسع طالب العلم جهله " لفضيلة الشيخ د. محمد بن اسماعيل المقدم حفظه الله.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-26-2010, 11:46 AM
سمية سمية غير متواجد حالياً
مساعدة المشرفة العامة
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: مصر
المشاركات: 4,068
سمية is on a distinguished road
افتراضي الدرس التاسع : الغســــل

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

الدرس التاسع : الغســــل

وفيه مسائل..

الأولى: معنى الغسل وحكمه ودليله

أولا: الغسل لغة، مصدر من غسل الشيء يغسله غَسلا وغُسلا
وهو تمام غسل الجسد كله
ومعناه شرعا: تعميم البدن بالماء أو استعمال ماء طهور في جميع البدن على صفة مخصوصة على وجه التعبد لله سبحانه
حكمه: والغسل واجب إذا وُجِد سببٌ لوجوبه، لقوله تعالى: "..وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ..(6)" المائدة
والأحاديث التي ورد فيها كيفية الغسل عن عدد من الصحابة نقلا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم دالة على وجوبه وسيأتي طرف منها قريبا إن شاء الله

موجبات الغسل:
يجب الغسل للأسباب الآتية:
أولا: خروج المني من مخرجه
ويشترط أن يكون دفقا بلذة من ذكر أو أنثى
طبعا خروج المني من مخرجه المقصود به في يقظة أو نوم، لكن لابد أن يكون بالخروج المعتاد المعروف وهو أن يكون دفقا بلذة
لابد
دفقا: لأن "خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ(6)" الطارق
بلذة، وإلا لو كانت حالة مرضية ولا يوجد فيه هذا المعنى فلا توجب الغسل
يقول تعالى: "..وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ..(6)" المائدة
ولقوله صلى الله عليه وسلم لعلي: "إذا فضخت الماء فاغتسل"
فضخ الماء يعني: دفقه والمراد به: المني
ما لم يكن نائما ونحوه، فلا تشترط اللذة لأن النائم قد لا يحس به
ولقوله صلى الله عليه وسلم لما سئل: "هل على المرأة غسل إذا احتلمت؟ قال: نعم إذا رأت الماء" وهذا كله مجمع عليه

الموجب الثاني: تغييب حَشَفَة الذكر كلها أو قدرها في الفرج وإن لم يحصل إنزال بلا حائل: لقوله صلى الله عليه وسلم: "إذا جلس بين شعبها الأربع ومس الختان الختان وجب الغسل"

السبب الثالث الذي يوجب الغسل: إسلام الكافر ولو مرتدا:
لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر قيس بن عاصم حين أسلم أن يغتسل
هنا يذهب إلى وجوب الغسل على الكافر ولو كان مرتدا

في الحقيقة، لم يخلو حديث يوجب الغسل على الكافر إذا اسلم من كلام في صحته والأحكام لا تثبت إلا بدليل صحيح
فعامة أدلة وجوب الغسل هنا، أدلة ضعيفة
ثم إن كثيرا من الصحابة رضي الله تعالى عنهم أسلموا ولم يُنقَل أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرهم بالغسل، ولو كان الغسل واجبا لكان هذا الحكم شائعا مشهورا لحاجة الناس إليه، ولجاءت به النصوص الصحيحة
لأنه ما من أحد أسلم في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ويحتاج إلى معرفة هذا الحكم فكونه ينفرد بهذا الحكم -قصي بن قيس- وهو غير معروف، ولم يرو عنه إلا ابنه يجعل بالنفس شيئا من إيجاب مثل هذا الحكم
كذلك حديث ثمامة للأمر بالغسل، هذه رواية شاذة مخالفة لرواية الصحيحين وغيرهما
لم يثبت أن الرسول عليه الصلاة والسلام أمر بالغسل لمن أراد أن يُسلم
أيضا الرسول عليه الصلاة والسلام بعث معاذا إلى اليمن ليدعو أهل الكتاب إلى الإسلام وأخبره بأن يدعوهم إلى الشهادتين ثم إلى الصلاة ثم إلى الزكاة وهكذا ولم يخبره بأن من أسلم فعليه أن يغتسل، ولو كان لزاما على كل كافر دخل في الإسلام أن يغتسل لنبه الرسول صلى الله عليه وسلم معاذا إلى هذا
-والحديث معروف: "إنك ستأتي قوما أهل كتاب فإذا جئتهم فادعهم إلى كذا فإن هم أطاعوا أخبرهم أن الله فرض عليهم خمس صلوات إلى آخره.."
لم يذكر في هذه الوصايا هذه المسألة
وحتى لو صح أمر الاغتسال فيحمل على الاستحباب، للقرائن التي ذكرنا، وهو أنه أسلم أناس كثيرون في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يُنقَل أنه أمرهم بالغسل فهذه قرينة صارفة للأمر إذا ثبت عن الوجوب إلى الاستحباب

بعض العلماء قالوا: إن الكافر يجب عليه الغسل فقط إذا كان جُنُبا حال كفره
إذا كان جنبا حال كفره وأسلم فكما لو أنه بال في حال كفره ثم أسلم، فإذا أراد الصلاة فلابد له من ماذا؟من الوضوء
فإذا كان هذا في الحدث الأصغر فكذلك في الحدث الأكبر
فإذا أجنب قبل أن يسلم ثم أسلم فإنه يلزمه الغسل قياسا على البول
والجواب على هذا ممن لم يوجبوا الغسل مطلقا، قالوا: إن الله سبحانه وتعالى قال: "قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ ..(38)" الأنفال
وفي حديث عمرو: "الإسلام يهدم ما قبله"
وقد أسلم خلق كثير لهم الزوجات والأولاد ولم يأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالغسل وجوبا ولو وجب لأمرهم به
والكافر إذا أسلم لا يطالب بقضاء الصلاة ولا بقضاء الصوم
كذلك لا يُطلب بما فعله حال كفره قبل أن يلتزم أحكام الإسلام
أما القياس على البول، فهو قياس مع الفارق
فهو لم يجب عليه الوضوء للصلاة بسبب الحدث السابق حال كفره، وإنما هو مخاطب عند القيام إلى الصلاة بأن يكون على طهارةوهو لم يفعلها
على أي الأحوال: أقرب الأقوال إلى الصحة في هذه المسألة والله تعالى أعلم القول بعدم الوجوب
أما أن يقال: الاستحباب لا بأس لكن في كل الأحوال ينبغي التنبه إلى أننا لا نعطِّل رجلا كافرا أتى يريد أن يسلم نقول له: لا، اغتسل أولا، ثم تعالى
لأن أصلا الغسل، أليس من ضمن واجباته النية؟ وهل هو قبل أن يُسلِم يصلُح منه غسل؟! يصح منه غسل؟ فكيف نعطل إسلامه؟ ممكن الرجل يموت قبل أن يشهد الشهادتين فالمفروض أن نشجع أي شخص يريد الإسلام على المبادرة ولا نؤجل، ولا نقول له ماذا؟ انتظر حتى تغتسل في سبيل حتى لو أنه شيء مستحب، هل نعطله عن قرار مصيري؟ خلود في جنة أو في نار؟! ولا يقول الشهادتين من أجل غُسل مستحب؟! الذي في أقصى أحواله أن يكون مستحبا؟! فإذا لا ينبغي أن يُعطَّل إسلام من أراد الدخول في الإسلام بحجة أنه يغتسل

الموجب الرابع: انقطاع دم الحيض والنُفاس:
لحديث عائشة رضي الله عنها: "أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة بنت أبي حُبيش: "إذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة وإذا أدبرت فاغتسلي وصلي". والنفاس كالحيض بالإجماع
فهو في الحقيقة التعبير هنا دقيق (انقطاع) يعني هو مجرد خروج الدم موجب للغسل لكن انقطاعه شرطا للصحة
من أجل ذلك يقول هناك ماذا؟ انقطاع دم الحيض والنفاس حتى يصح الغسل فهو خروج الدم يوجب الغسل، لكن انقطاعه شرط للصحة وهذا الوجوب على التراخي وليس على الفور طبعا إذا ضاق وقت العبادة فيكون على الفور

خامسا: الموت: مما يوجب الغسل الموت طبعا الموت غير الشهيد
هذا في حق غير الشهيد فإن الشهيد لا يجب تغسيله، لقول النبي صلى الله عليه وسلم، في حديث غسل ابنته زينب حين توفيت: "اغسلنها..". طبعا هذا أمر ظاهره الوجوب
وقال في المحرم: "اغسلوه بماء وسدر".
ولم ينقل عن أحد من المسلمين أنه مات فدفن من غير غسل إلا الشهداء وهذا الأمر تعبدي
غسل الميت تعبدي، وليس لرفع حدث لأن المسلم طاهر، فالمؤمن طاهر حيا أو ميتا فالمسلم طاهر، ولا يطهر الطاهر
وإنما هذا أمر ماذا؟ تعبدي لأنه لو كان عن حدث لم يرتفع مع بقاء سببه لو كان الموت نفسه حدث، والغسل هنا المقصود به تطهير الميت سبب الحدث موجود أم غير موجود؟ حتى لو غسلناه، وهو أنه صار ميتا فلو كان عن حدث لم يرتفع مع بقاء سببه
فإذا هذا الأمر كما ذكرنا تعبدي، لأن المسلم طاهر والطاهر لا يطهر. لكننا نتعبد بطاعة الله أو الشريعة في مثل هذا

المسألة الثانية:
في صفة الغسل وكيفيته:
للغسل من الجنابة كيفيتان: كيفية استحباب وكيفية إجزاء..
وكيفية الإجزاء: هي التي تشتمل فقط على واجبات الغسل

أما كيفية الاستحباب والكمال: فهي التي تشتمل على الواجب والمسنون

..يقول: أما كيفية الاستحباب:
*فهي أن يغسل يديه
*ثم يغسل فرجه وما أصابه من الأذى
*ثم يتوضأ وضوءه للصلاة. (يمكن أن يتوضأ وضوءا كاملا ويمكن أن يؤخر غسل القدمين إلى آخر الغسل )
*ثم يأخذ بيده ماءا فيخلل به شعر رأسه، مدخلا أصابعه في أصول الشعر حتى يروي بَشَرَتَه، ثم يحثو على رأسه ثلاث حثيات ثم يفيض الماء على سائر بدنه، لحديث عائشة رضي الله تعالى عنهاالمتفق عليه.

وأما كيفية الإجزاء:
*أن يعم بدنه بالماء ابتداءا مع النية

لحديث ميمونة: "وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم وَضوء الجنابة فأفرغ على يديه فغسلهما مرتين أو ثلاثا، ثم تمضمض واستنشق وغسل وجهه وذراعيه ثم أفاض الماء على رأسه ثم غسل جسده فأتيته بالمنديل فلم يُرِدها وجعل يَنفُض الماء بيديه".
ومثله حديث عائشة رضي الله تعالى عنها، وفيه: "..ثم يخلل شعره بيده حتى إذا ظن أنه قد رَوَى -أو رَوَّى- بشرته أفاض عليه الماء ثلاث مرات ثم غسل سائر جسده"
وفى الحديث أنه صلى الله عليه وسلم " أعطى الذي أصابته الجنابة إناء من ماء ، قال : اذهب فأفرغهعليك "
*ولا يجب على المرأة نقض شعرها للغسل من الجنابة، ويلزمها ذلك في الغسل من الحيض لحديث أم سلمة قالت: "قلت: يا رسول الله، إني امرأة أشد ضفر رأسي أفأنقضه لغسل الجنابة؟ قال: لا، إنما يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات ثم تُفيضين عليك الماء فتطهرين".


وأما الأغسال المسنونة والمستحبة فهي:

أولا: الاغتسال عند كل جماع
لحديث أبي رافع رضي الله تعالى عنه: "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ذات ليلة يغتسل عند هذه وعند هذه. قال: فقلت: يا رسول الله، ألا تجعله واحدا؟ قال: هذا أزكى وأطيب وأطهر"

ثانيا: الغسل للجمعة.
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل"
وهو آكد الأغسال المستحبة
نقول(الشيخ محمد ابن اسماعيل) : بل القول بوجوبه قول قوي، لأنه ظاهر الأحاديث
والقائلون بالسنية يحتاجون إلى تأويل هذه الأحاديث وصرفها عن ظاهرها لمعارض ليس من القوة بحيث نضطر إلى تأويل النصوص عن ظاهرها- هذه المسألة من المسائل الخلافية بين أهل العلم-
ومع القول بوجوب الغسل -غسل الجمعة- فإن من صلى بدون أن يغتسل فصلاته صحيحة حتى لو تركه بدون عذر. لأن الغسل واجب وليس شرطا في صحة صلاة الجمعة
ووجوب الغسل إنما كان من أجل النظافة وإزالة العرق وليس عن حدث والله تعالى أعلم.
طبعا غسل الجمعة مشروع في حق من حضر الجمعة من الرجال والنساء البالغين

النوع الثالث من الأغسال المستحبة: الاغتسال للعيدين:
فإنه ثبت عن علي بن أبي طالب من قوله رضي الله عنه، وهو من الخلفاء الراشدين المهديين، وأيضا عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما، ولوجود معنى الجمعة في صلاة العيد وهو الازدحام، كي لا يتأذى الناس من العرق ويكون الغسل للنظافة ولعدم أذية الملائكة

رابعا: الاغتسال عند الإحرام بالعمرة أو الحج:
حتى الحائض والنفساء تغتسل أيضا عند الإحرام
فإنه صلى الله عليه وسلم اغتسل لإحرامه

خامسا: الغسل من غسل الميت:
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من غسل ميتا فليغتسل".
هذا على سبيل الاستحباب
ومن حمله.. فليتوضأ أيضا على سبيل الاستحباب

سادسا: الاغتسال لدخول مكة قبل الطواف:
من أجل الطواف وازدحام الطائفين، كصلاة الجمعة

سابعا: الغسل لعرفة..
ثبت من قول علي ومن فعل ابن عمر رضي الله عنهم


المسألة الرابعة:

الأحكام المترتبة على من وجب عليه الغسل:
يمكن إجمالها فيما يلي:
*لا يجوز له المكث في المسجد إلا عابر سبيل
من وجب عليه الغسل، لا يجوز له أن يمكث في المسجد إلا عابر سبيل لقوله تعالى: "يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُباً إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ ..(43)" النساء
والآية : "..يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ ..(6)" المائدة

فهل في الصلاة عبور سبيل، أم أن عبور السبيل يكون في أماكن الصلاة والمساجد
فمن ثم نقول: "..وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ ..(43)" النساء
فيكون في أماكن الصلاة نفسها فإذا توضأ جاز له المكث في المسجد يعني لو جنب مثلا ولابد أن يمكث في المسجد فيتوضأ، يخفف الحدث
لثبوت ذلك عن جماعة من الصحابة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولأن الوضوء يخفف الحدث والوضوء أحد الطهورين

ثانيا: لا يجوز له مس المصحف: لقوله تعالى: "لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ(79)" الواقعة
وقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يمس المصحف إلا طاهر"

ثالثا: لا يجوز له قراءة القرآن:
فلا يقرأ الجنب شيئا من القرآن حتى يغتسل
لحديث علي: "كان صلى الله عليه وسلم لا يمنعه من قراءة القرآن شيء إلا الجنابة"
ولأن في منعه من القراءة حثا له على المبادرة إلى الاغتسال وإزالة المانع له من القراءة

بعض العلماء رجح جواز قراءة القرآن وهو مذهب ابن عباس رضي الله تعالى عنه وله أدلة قوية على ذلك منها قول النبى صلى الله عليه وسلم لعائشة " افعلى كل ما يفعل الحاج إلا ان تطوفى بالبيت " ومن المعلوم أن الحاج يذكر الله ويقرأ القرءان ومنها أيضا حديث عن عائشة قالت "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله عز وجل على كل أحيانه "

رابعا:
..ويحرم عليه الصلاة
"..وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ..(6)" المائدة بعدما قال: ".. إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ .."

خامسا: الطواف بالبيت

************************************************** ***
ملحوظة
كنت أنوى أنا أجعل الغسل والتيمم درسا واحدا ولكن وجدته سيكون طويلا فتم تقسميه على درسين
بإذن الله تعالى الدرس القادم سيكون فى ميعاده الاثنين
هيا نريد همة عالية
تقبل الله منا ومنكن
__________________
بادروا بالأعمال .. فتنا كقطع الليل المظلم
العمل الصالح

من أشراط الساعة أن يقل العلم ، ويظهر الجهل
العلم الشرعى

تحصنوا من الفتن .... بالعلم الشرعى والعمل الصالح

**..**..**..**..**..**..**..**..**


مهما تكلموا .. فلا تستمع
مهما ثبطوا .. فانطلق أنت
مهما أهملوا .. فاعتنِ أنت
مهما فرطوا ... فاغتنم أنت

التعديل الأخير تم بواسطة سمية ; 11-26-2010 الساعة 11:55 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-26-2010, 11:56 AM
سمية سمية غير متواجد حالياً
مساعدة المشرفة العامة
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: مصر
المشاركات: 4,068
سمية is on a distinguished road
افتراضي

الاسئلة :
ينزل عليه المنى باستمرار نتيجة لمرضه هل عليه غسل ؟؟
هل يجب الغسل على الكافر إذا أسلم ؟؟
أذكرى أربعة من الاغسال المستحبة ؟
__________________
بادروا بالأعمال .. فتنا كقطع الليل المظلم
العمل الصالح

من أشراط الساعة أن يقل العلم ، ويظهر الجهل
العلم الشرعى

تحصنوا من الفتن .... بالعلم الشرعى والعمل الصالح

**..**..**..**..**..**..**..**..**


مهما تكلموا .. فلا تستمع
مهما ثبطوا .. فانطلق أنت
مهما أهملوا .. فاعتنِ أنت
مهما فرطوا ... فاغتنم أنت
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-26-2010, 07:57 PM
الصورة الرمزية روضـــة
روضـــة روضـــة غير متواجد حالياً
عضوة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 193
روضـــة is on a distinguished road
افتراضي

جزاكِ الله كل خير
__________________
سبحان الله و بحمده ...سبحان الله العظيمـ


التعديل الأخير تم بواسطة روضـــة ; 11-27-2010 الساعة 07:05 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-08-2010, 07:09 PM
الصورة الرمزية لؤلؤة سلفية
لؤلؤة سلفية لؤلؤة سلفية غير متواجد حالياً
مساعدة المشرفة العامة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: العاصمة السلفية
المشاركات: 5,918
لؤلؤة سلفية is on a distinguished road
افتراضي

جزاكِ الله خيراً يا سمية

وأنا كنت انوي أن أقوم بحل واجبه اليوم ومذاكرته ولكن .......... !!

إن شاء الله أحاول غداً أو إن تيسر لي اليوم في وقت آخر أذاكره واحل واجبه

انتظري علي لأن لو عملتي الامتحان ولم أُنهي مش هحله !!

تسجيل اعتراض من الآن على الامتحان : )

اصبري إلى أن أُتم كل الأبواب

أحبكِ في الله
__________________


أم صهيب السلفي السكندري

اللهم بلغنا رمضــان


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-08-2010, 08:22 PM
سمية سمية غير متواجد حالياً
مساعدة المشرفة العامة
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: مصر
المشاركات: 4,068
سمية is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لؤلؤة سلفية مشاهدة المشاركة
جزاكِ الله خيراً يا سمية

وأنا كنت انوي أن أقوم بحل واجبه اليوم ومذاكرته ولكن .......... !!

إن شاء الله أحاول غداً أو إن تيسر لي اليوم في وقت آخر أذاكره واحل واجبه

انتظري علي لأن لو عملتي الامتحان ولم أُنهي مش هحله !!

تسجيل اعتراض من الآن على الامتحان : )

اصبري إلى أن أُتم كل الأبواب

أحبكِ في الله
جزانى وإياكِ
هيبقى فى مهلة اسبوع من تحديد موعد الامتحان , عشان الى ناقصة درس والى هيذاكر يبقى امامه فرصة
ربنا ييسر لكِ الامووور

بإذن الله تعالى أقصى تقدير غدا هاحدد الميعاد
__________________
بادروا بالأعمال .. فتنا كقطع الليل المظلم
العمل الصالح

من أشراط الساعة أن يقل العلم ، ويظهر الجهل
العلم الشرعى

تحصنوا من الفتن .... بالعلم الشرعى والعمل الصالح

**..**..**..**..**..**..**..**..**


مهما تكلموا .. فلا تستمع
مهما ثبطوا .. فانطلق أنت
مهما أهملوا .. فاعتنِ أنت
مهما فرطوا ... فاغتنم أنت
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التاسع, الدرس, الغســــل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:29 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم مع ذكر المصدر