عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 06-30-2008, 06:03 AM
ابو عبد الملك ابو عبد الملك غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 20
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ابو عبد الملك إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ابو عبد الملك
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

( الحلقه الثالثة )

تكلمنا فى الحلقه الماضيه عن الاحكام الوضعيه....وتكلمنا اولا عن الشرط...واليوم نتكلم عن السبب


ولكن قبل ان نتكلم عن السبب ننبه الى شئ

وهو الركن...

(يعنى ايه ركن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)

يعنى مثلا اكيد سمعت احد يقول لك ان السجود من اركان الصلاة.....او الركوع ركن من اركان الصلاه


يعنى ايه برده


يعنى لو انك تركت الركوع فى ركعه بطلت الركعه وعليك اعادتها (على الراجح)


فاذا من هنا ما معنى الركن

الركن تعريفه هو نفس تعريف الشرط

يعنى الركن هو :

(ما يستلزم انعدامه عدم ولا يستلزم وجوده وجوده) بنفس الشرح الذى ذكرناه للشرط

(طيب يبقى ايه الفرق بين الشرط والركن؟؟؟؟؟؟)

الفرق هو ان الركن داخل فى العمل بخلاف الشرط الذى هو خارج العمل


فالسجود من الصلاه فهو ركن........... والوضوء خارج الصلاة فهو شرط

وضح الامر ام لم يتضح............. (ان شاء الله يكون وضح)

نعود الى ما كنا نتكلم عنه

السبب..........ما تعريف السبب

( هو ما يستلزم وجوده وجود ويستلزم عدمه عدم)

(يعنى ايه ده بقى؟؟؟؟؟...مش فاهم حاجه خااااااااااااااالص)

اولا من الاسم (سبب) يعنى ايه

يعنى السبب فى الفعل

يعنى مثلا غروب الشمس سبب فى صلاة المغرب صح..لاننا لا نصلى المغرب الا بعد غروب الشمس...وكذلك الافطار فى رمضان


يعنى اصبح غروب الشمس سبب فى وجوب صلاة المغرب

طيب لو مغربتش الشمس...يبقى مفيش صلاة مغرب

(هو ده التعريف)

فيه غروب(ما يستلزم وجوده) يبقى فيه صلاة مغرب(وجود)

مفيش غروب ( ويستلزم عدمه) يبقى مفيش صلاة مغرب(عدم)

ارجو ان يكون الامر قد اتضح

نكتفى بهذا القدر اليوم........والى الحلقه القادمه ان شاء الله تعالى

نستودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه

من مواضيع : ابو عبد الملك 0 احذر ان يؤتى الاسلام من قبلك..........
0 لماذا لا نتأثر بالمواعظ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 تيسير الوصول الى علم الاصول....(تيسير اصول الفقه)
0 من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه....
0 الا تستحى من الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
0 الجماعه والجماعات.....دعوه لنبذ الفرقه
__________________
احب الصالحين ولست منهم
وأرجو ان أنال بهم شفاعه
وأكره من بضاعته المعاصى
وان كنا سواء فى البضاعه
رد مع اقتباس